بما انه هالاموضوع شاغل بالي .. بس هالمقال طمني اشويه ,,

د. وفاء طاهر ... أمراض الثدي أغلبها حميدة

تكثر الأورام الحميدة عند صغيرات السن من النساء.. وتشخص عن طريق التقييم الثلاثي





تعكس الغالبية العظمى من أمراض الثدي التباين في استجابة هذه الغدة لتأثيرات هرمونات الأنوثة لدى المرأة.

وتتباين استجابة الثديين لهذه الهرمونات من امرأة لأخرى وكذلك في أوقات الدورة الشهرية المختلفة.

وتتسبب الاستجابة المفرطة لهذه الهرمونات لدى بعض السيدات في نشوء بعض أمراض الثدي هذا ما استهلت به حديثها الدكتورة وفاء طاهر استشارية الجراحة العامة عن أمراض الثدي الحميدة.

أمراض الثدي تختلف أعراضها

* ما هي أعراض أمراض الثدي التي ممكن أن تؤرق كثيراً من النساء؟

- تنقسم أعراض أمراض الثدي إلى عدة نقاط كالآتي: أولاً: وجود ورم به حيث تلاحظ المرأة أن جزءاً محدداً من نسيج الثدي أصبح أشد صلابة من بقية أنسجة الثدى. ثانياً: وجود تعقد بالثدي حيث يتباين ملمس نسيج معظم الثدي وتصبح أجزاء منه أصلب من الأخرى. ثالثاً: آلام الثدي حيث تشعر المرأة بآلام في الثدي قد تكون مرتبطة أو غير مرتبطة بالدورة الشهرية. رابعاً: أعراض حلمة الثدي وتشتمل هذه على تغير شكل حلمة الثدي أو انسحابها إلى الداخل أو نزول إفرازات مختلفة الألوان من الحلمة أو وجود التهاب بمنطقة الحلمة. خامساً: التهاب بالثدي حيث تلاحظ المرأة وجود احمرار بجزء من الثدي مصحوباً بتورم وسخونة بالجلد وألم.

عدم تساوي حجم الثديين طبيعي

* هل هناك أمراض ثدي خلقية..؟

- نعم، وتشمل هذه زيادة عدد الحلمات أو وجود نسيج ثدي زائد بالإبط. وقد لا ينمو أحد الثديين. ويجب ملاحظة أن كبر حجم أحد الثديين عن الآخر هو شيء طبيعي.

* هل صحيح أن كدمات الثدي قد تؤدي إلى ورم يشبه الورم غير الحميد؟

- قد ينتج عن كدمات الثدي تحلل بعض الأنسجة الدهنية وتليفها وقد يترسب الكالسيوم بتلك الأنسجة ويؤدي إلى تحجرها مما يستلزم التفرقة بينها كورم حميد وبين وجود ورم غير حميد.

وأيضاً ينتج عن الكدمات الشديدة للثدي زرقة تحت الجلد نتيجة للنزف داخل أنسجة الثدي وعادة ما تشفى تلقائياً في غضون بضعة أيام. ونادراً ما يحدث نزف تلقائي بالثدي نتيجة لسيولة الدم أو لوجود ورم غير حميد.

* هل يمكن أن تفسري لنا ما هو اعتلال النمو والاضمحلال الطبيعي للثدي ANDI؟

- هذه مجموعة من أمراض الثدي تعكس اختلالاً في التغيرات التى تحدث في ثدي المرأة في المراحل المختلفة من عمرها وتحدث نتيجة فرط حساسية هذه الأنسجة لهرمونات الأنوثة لدى المرأة. وتشمل هذه المجموعة من الأمراض: أكياس الثدي، تعقد نسيج الثدي، آلام الثدي، نزول إفرازات من الحلمة وتمدد والتهاب القنوات اللبنية.

أكياس الثدي أغلبها حميدة ولكنها بحاجة لمتابعة

* هل تعتبر هذه الأمراض حميدة أم لا...؟

- تعتبر أكياس الثدي من الأمراض الحميدة أذا لم تحتوِ على سائل مدمم عندما يسحب هذا السائل بإبرة دقيقة أثناء الكشف ولم يتخلف عنها ورم بعد سحبها. ولكنها تحتاج إلى المتابعة بالعيادة بالموجات فوق الصوتية أذا تكرر حدوثها.

أما بالنسبة لتعقد نسيج الثدي فيجب التفرقة بين وجود ورم محدد بموضع ما من الثدي وبين وجود تعقد بأنسجة الثدي حيث يتباين ملمس أنسجة الثدي من موضع لآخر وتصبح صلبة في مواضع وطرية في أخرى وهذا أمر شائع لدى الكثير من النساء في مراحل مختلفة من العمر ولا ينبغي أن يدعو إلى القلق حيث إنه لا يؤدي إلى زيادة الإصابة بالأمراض غير الحميدة. غير أنه يجعل من مهمة المرأة في الفحص الذاتي لثديها أصعب من المعتاد.

نزول افرازات من الحلمة

*وماذا عن افرازات الحلمة والتهاب القنوات الحليبية؟

تحدث هذة الافرازات في مراحل عمرية مختلفة تحدث نتيجة اعتلال النمو والأضمحلال الطبيعي للثدي وقد يزيد التدخين من نسبة حدوثها وينبغي استشارة الطبيب اذا كانت هذة الإفرازت مدممة.

أسباب آلام الثدي متعددة

* ما علاقة الطمث بآلام الثدي...؟

- من الأمور المعتادة عند الكثير من النساء أن يصبح الثدي مؤلماً قليلاً قبل نزول الطمث ويتحسن ذلك تلقائياً وغالباً ما يختلف ذلك من شهر لآخر. غير أنه قد يحدث آلام مفرطة بالثدي تنقسم إلى نوعين: آلام دورية: وهذا النوع من الآلام مرتبط بالدورة الشهرية. قد تستجيب بعض هذه الآلام الى المسكنات العادية مثل الباراسيتامول ؛ فإذا لم تستجب لتلك المسكنات ينبغي اسشارة طبيب متخصص.

وهناك الآلام غير دورية: وهذا النوع من الآلام غير مرتبط بالدورة الشهرية وقد يحدث نتيجة روماتزم أو إجهاد بعضلات الصدر أو غضاريف القفص الصدري أو تجلط بأحد أوردة الثدي. غير أن نسبة ضئيلة منه قد تحدث نتيجة الأورام غير الحميدة بالثدي.

المرأة غير المرضعة أيضاً معرضة للإصابة بخراج الثدي

* ما هو خراج الرضاعة وهل يمكن أن تصاب المرأة غير المرضعة بخراج الثدي..؟

- إن خراج الرضاعة يحدث نتيجة عدوى ميكروبية ثانوية للبن المتجمع في إحدى القنوات اللبنية نتيجة انسدادها. ويمكن حدوثه في أي موضع من ثدي المرأة المرضعة. ويمر الخراج بمرحلتين الأولى: هي مرحلة التهاب الخلايا ويكون مصحوباً بألم واحمرار بموضع الخراج. والمرحلة الثانية هي تكوين تجمع صديدي بالخراج. والمرأة غير المرضعة قد تصاب بالخراج ويحدث نتيجة عدوى ميكروبية ثانوية للإفرازات المتجمعة في إحدى قنوات اللبن المتمددة أو بأحد أكياس الثدي وعادة ما يحدث بجوار الحلمة في أواسط العمر.

* هل هناك أورام حميدة في الثدي؟

- نعم، وهي ما تدعى بفأرة الثدي أو (Fibroadenoma) وهذه الأورام هي أورام ليفية حميدة تكثر في النساء صغيرات السن وما تعرف ب(فأرة الثدي) نظراً لسهولة حركتها داخل أنسجة الثدي. ولا تمثل هذه الأورام أية خطورة على المرأة ويمكن أن تترك لحالها حيث أنه من الممكن أن تصغر في الحجم أو تختفي نهائياً مع الوقت. ويتم التأكد من طبيعتها الحميدة عن طريق ما يعرف ب(التقييم الثلاثي) والذي يتضمن الكشف السريري والتنظير الإشعاعي وتحليل عينة نسيجية بأخذ عينة من الكتلة أو استئصالها كاملة.

عدد من الفحوصات تضمن العلاج في وقت مبكر

* وفي حال حدوث سرطان هل يمكن تشخيصه في مراحله المبكرة، وكيف تتم عملية التشخيص؟

- تكمن أهمية فحوصات الكشف عن سرطان الثدي في قدرتها على اكتشافه، غالباً في مراحله المبكرة جداً. وتتضمن الطريقة عدداً من الفحوصات التي يمكن أن تساعد في الكشف عن تغيرات صغيرة في الثدي قبل أن تظهر أية علامات أو عوارض أخرى، فكلما تم اكتشاف هذه التغيرات في مراحل مبكرة، كلما زادت فرص تحقيق شفاء ناجح.

تختلف فحوصات الكشف عن سرطان الثدي من سيدة إلى أخرى حسب العمر وحسب عوامل الخطورة المتوفرة عند كل من هذه السيدات. فعلى كل النساء في سن الأربعين وما فوق أن يخضعن لماموغرام مسحي كل سنة أو كل سنتين على أن يكون ذلك دورياً مع الأشعة فوق الصوتية Ultrasound لمدى العمر. والماموغرام هي عبارة عن فحص شعاعي للثدي، أكدت الدراسات الحديثة مدى فعاليته في الاكتشاف المبكر للسرطان دون أن يعرض المريضة لنسبة مرتفعة من الأشعة.