قصة الأسد والفأر

كان يا مكان في غابة كبيرة يعيش أسد كبير وقوي ( تقلد المعلمة صوت الأسد ) وقال في نفسه : أنا الأسد ملك الغابة ،وكل الحيوانات تخاف مني …( صوت الأسد )


وفي يوم من الأيام كان الأسد يمشي بين الأشجار وفجأة ………
(طراخ) سقط فأر صغير من على الشجرة على كتف الأسد ( تقلد المعلمة صوت الأسد الغاضب ) غضب الأسد وزمجر وأمسك بالفأر من مخالبه .

وقال الفأر تقلد المعلمة صوت الفأر الخائف ) أعذرني يا ملك الغابة ،ولا تغضب ،لقد انكسر الغصن تحتي وسقطت ،أنا لم أتعمد السقوط عليك ،أنا أسف أرجوك أطلق سراحي .

تقلد المعلمة صوت الأسد وقال : لن أتركك أيها الفأر الصغير ،ولأنك أزعجتني فسوف أكلك .

تقلد المعلمة صوت الفأر الخائف :أرجوك يا أسد ..أنا فأر صغير،ولن تشبع لو أكلتني ،أرجوك لن أزعجك ثانية ، واعدك أن أكون صاحبك .

ضحك الأسد ها ها ها ….وقال : أنت يا فأر يا صغير ، أنا الأسد الكبير ملك الغابة ؟!
تقلد المعلمة صوت الفأر : نعم نعم يا ملك الغابة ، وسأساعدك عندما تحتاجني ، فأرجوك لا تأكلني .

ضحك الأسد وزمجر : ها ها ها ……أنت يا فأر يا صغير تساعد الأسد الكبير ملك الغابة ….( وفتح الأسد قبضته ) وقال : أذهب يا فأر يا صغير ، هيا ولا تجعلني أراك في طريقي بعد اليوم أذهب .

قفز الفأر إلى الأرض قائلا : شكرا شكرا ….يا أسد …وهرب بسرعة و أختبأ في جحره …وتابع الأسد طريقه ضاحكا متعجبا يقول : يا للعجب فأر صغير هزيل يساعدني .


وفي يوم من الأيام … كان الفأر خارجاً من جحره ….فسمع صوتا مخيفا في الغابة ( تقلد المعلمة صوت الأسد )

قال الفأر :هذا صوت زئير الأسد ، الأسد غضبان ويصرخ ..جرى الفأر بين الأشجار وصار يبحث عن الأسد …….فرأى الأسد واقع في شبكة الصياد ،ويحاول أن يخرج منها ويحاول تقطيع حبال الشبكة بلا فائدة .

أقترب الفأر قليلا قليلا ….( تقلد المعلمة صوت الفأر ) يا أسد يا أسد ، أصبر وسأحاول مساعدك .

( تقليد صوت الأسد ) قال : أذهب يا فأر أنت صغير ، وأنا غضبان .

قال الفأر : أنا أسناني قوية يا أسد ، ويمكن أن أقرض الشبكة وأفتحها …أنظر …هكذا
وبدأ الفأر يقرض الشبكة بسرعة ( تمثل المعلمة صوت القرض ) وكبرت الفتحة ، أخرج الأسد يديه ….ثم أخرج رأسه ثم جسمه ثم قدميه .

خرج الأسد فرحا من الشبكة ها ها ها وقال : شكراً يا فأر يا صغير … أنت صغير لكن أسنانك قوية ….أنت ساعدني لكي أخرج من شبكة الصياد …شكراً … أيها القوي ….هيا يا صديقي ….أقفز على ظهري وسأريك أشياء جميلة في الغابة ، حمل الأسد الفأر على ظهره وابتعد داخل الغابة .